مقال: نظرة تفصيلية لنظام ART في الأندرويد 5.0

مقال: نظرة تفصيلية لنظام ART في الأندرويد 5.0

AndroidLART_678x452.png

في مؤتمر جوجل للمطورين الماضي اعلنت شركة جوجل عن خططها لنظام الزمني التشغيلي (runtime) في نظام الأندرويد ، (ART) هو الالة الأفتراضية التي يتم فيها عمليات البرمجية جافا وهو الوريث الذي اخذ مكان (DALVIK) في نظام الأندرويد 5.0. نظام (ART) بالفعل متاح في الأجهزة المزودة بنظام الكيتكات منذ الخريف الماضي لكن لم تتوفر  الكثير من المعلومات حول هذا النظام  من حيث التفاصيل التقنية. خلافا لأنظمة التشغيل الأخرى مثل ios,windows,tizen التي جمعت اصلا تشغيل البرامج على حساب بنية الأجهزة الخاصة بها تستند معظم برمجيات الأندرويد على لغة (generic code language) التي تحول من byte-code الى اوامر للعتاد في الجهاز نفسه.

منذ بداية اصدارات الأندرويد بدأ النظام الزمني التشغيلي (DALVIK) على انه الة افتراضية بسيطة مع القليل من التعقيد ولكن مع ذلك شعرت جوجل الحاجة الى معالجة الأداء ، وأن تكون قادرة على مواكبة التقدم، مع الإعلان عن اندرويد 2.2  اضافة جوجل في نهاية المطاف حزمة (JIT) اختصار < JUST IN TIME> اضافت قدرات متعددة في المعالجة ومحاولة عموما لتحسين النظام قسم بقسم.

مع ذلك وبعد سنوات قد يكون تطوير نظام (DALVIK) قد وصل الى الحد الأقصى ، جوجل سعت لبناء شي جديد يكون بمثابة اساس متين للمستقبل هكذا ولد ART .

اولا تم تصميم نظام ART ليكون متوافق تماما مع تنسيق الة DALVIK في byte-code على  هذا النحو يمكن للمطورين معرفة انه ليس هنالك اي تغييرات على الأطلاق من حيث الحاجة الى  كتابة التطبيقات ليتناسق مع ART او DALVIK ولا حاجة للقلق بشأن التوافق.

 التغيير الكبير الذي جلبه ART هو اعتماد حزمة (AOT) اختصار <Ahead-of-Time> بدلا من (JIT). يضطر النظام الزمني التشغيلي  الى التحويل من byte-code الى كود اصلي في كل مرة تقوم فيها بتشغيل التطبيق ، بطبيعة الحال بسبب هذه الترجمات الأصلية التي يتخذها نظام ART للتطبيقات فإن التطبيقات تأخذ مساحة كبيرة على الجهاز وهذه المنهجية الجديدة هو الشيء الذي أصبح ممكنا اليوم فقط بسبب الزيادات الهائلة في مساحة التخزين المتوفرة على أجهزة اليوم.

هذا التحول يفتح على كمية كبيرة من التحسينات التي لم تكن ممكنة في الماضي لأن الكود تم تحسينه وكتابته مرة واحدة فقط ، جوجل تدعي انها الأن قادرة على تحقيق اعلى مستوى من التحسينات على سائر تطبيقات code-base خلافا لحزمة (JIT) التي تحسن اجزاء من code-base فقط .

 الأعباء مثل فحص الكود خففت بشكل كبير، واجهة المكالمات صارت اسرع بكثير بسبب العنصر “dex2oat” الجديد ، الذي يحل محل dexopt في نظام DALVIK ، واستبدلت ملفات odex اختصار (optimized dex) بملفات ELF في نظام ART ، بما ان ART يجمع ملف ELF القابل للتنفيذ يستطيع الكيرنل الأن على التعامل مع معالجة صفحة من صفحات الكودات ، وبذلك ستكون النتائج افضل بكثير في ادارة الذاكرة وإستخدما اقل للذاكرة ايضا.

الآثار المترتبة على عمر البطارية هي أيضا كبيرة حيث لامزيد من ترجمة (JIT) الذي ينبغي القيام به خلال وقت التشغيل التطبيق ، هذه النتائج توفر مباشرة في دورات المعالج وبتالي استهلاك الطاقة يقل.

الجانب السلبي الوحيد في ان الترجمة لمرة واحدة فقط سيسبب في تأخير في إقلاع الجهاز وتشغيل التطبيقات اول مرة مقارنة بنظام  DALVIK لكن جوجل طمأنتنا في هذا الجانب حيث قالت ان السرعة ستكون مساوية او افضل من نظام  DALVIK.

 كما ترون في الصورة اعلاه مقارنة بين نظامي DALVIK و ART في الأداء  ونلاحظ ان نظام ART يوفر ضعف اداء  DALVIK.

المصدر

Oppo تخطط لبيع 50 مليون هاتف ذكي عالمياً خلال عام 2015.

Oppo تخطط لبيع 50 مليون هاتف ذكي عالمياً خلال عام 2015.

هواتف HTC لهذه السنة ستحصل على تحديث واجهة Sense 7 في منتصف العام القادم

هواتف HTC لهذه السنة ستحصل على تحديث واجهة Sense 7 في منتصف العام القادم