علماء يكتشفون علاج جزئي للعمى

علماء يكتشفون علاج جزئي للعمى

العين-البشرية.jpg

عندما تفقد مستشعرات الضوء في العين البشرية قدرتها على العمل بسبب إصابة مباشرة أو مرض معين فإن بصر الإنسان يتدهور بشكل كبير إلى حد العمى ، وحتى اليوم لم تكن هنالك سوى خيارات محدودة لعلاج هذه المشكلة ومن ضمنها نظارات ملبوسة سميكة وغير مريحة. ولكن اليوم قد تغير الوضع ، فقد إكتشف العلماء طريقة تعتمد على مبدأ العلاج الجيني من شأنها أن تعمل على إرجاع البصر لمن إبتلي بالعمى ولو بشكل جزئي. الطريقة الجديدة هي من تطوير علماء في جامعة ديترويت الأمريكية ، وهي لا تستهدف المستشعرات الضوئية الميتة وإنما تتخطاها تماما وتستهدف الخلايا العقدية خلفها.  وبذالك يكون للخلايا العقدية وظيفة محددة وهي نقل الإشارات الكهربائية من الخلايا المخروطية في شبكية العين إلى العصب البصري الذي بدورة ينقل هذه المعلومات إالى الدماغ. وتمكن العلماء من تعديل وظيفة الخلايا العقدية من خلال حقن جزيئات مستشعرة للضوء مستحلبة من الطحالب المشعة وأنواع أخرى من الكائنات الحية الدقيقة ، ومن ثم يتم تعريض هذه الجزيئات إلى الضوء بترددات معينة. والنتيجة أنه في الظلام فإن البروتين في الخلايا العقدية يكون مغلقا ولكن عند تعرضه لضوء بترددات ضوئية زرقاء فإن قنوات البروتين التي تسمح للأيونات بالحركة تنفتح ، وتنشط الخلايا من حولها.

مجال علمي متنامي وبفكرة منطقية جدا

هذه الطريقة من العلاج هي جزء مجال علمي يشهد تنامي سريع يطلق عليه optogenetics وهيو يختلف كثيرا عن طرق العلاج الجيني الأخرى التي غالبا ما تهدف إلى إيقاف تشغيل بعض الجينات من أجل إعادة تشغيل مستعشرات الضوء. فهي ببساطة تهدف إلى تحويل الخلايا العقدية الناقلة للإشارات الضوئية إلى خلايا مستشعرة للضوء. والنتيجة هي إسترجاع جزئي للبصر وللتنويه فإن هذا العلاج لم يجرب على البشر حتى الآن ومن المخطط أن تبدأ التجارب البشرية في العام المقبل.

المصدر

 

رصد هاتف من OnePlus في إختبار الأداء, هل هو OnePlus Two ؟

رصد هاتف من OnePlus في إختبار الأداء, هل هو OnePlus Two ؟

إتش تي سي: لا نخطط لإطلاق One M9 mini

إتش تي سي: لا نخطط لإطلاق One M9 mini