سامسونج إلى أين؟

سامسونج إلى أين؟

 من الصدمة ما نسمعه عن تفاقم مشكلة الجالكسي نوت ٧ والحكاية طالت وأسرفت في الإطالة، فعندما قامت سامسونج بإستدعاء هواتفها بصراحة ظننت أنها مشكلة عابرة وسحابة صيف، ولكن حدث مالم يكن  في الحساب وبان أن هذا الهاتف به خلل أكبر من البطارية ولعلها مشكله في هندسة وتصميم الهاتف التي تجعله مثل القنبلة الموقوته. 

سنوات من الدعاية والتسويق ذهبت هباء منثورا 

سامسونج ومنذ اليوم الأول لإطلاق أول هاتف نوت أنقت الكثير من المال والوقت والجهد لتصنع علامة تجارية من النوت ، لتجعله هاتفها الأفضل والأكثر تطورا من دون منازع. لسنوات عديدة نحصل على نوت كل سنة وكل سنة يرسم على وجوه ابتسامه كونه هاتف مميز ومتوازن ويكفيه أنه من أطلق شرارة الفابلت. لعل النوت ٥ هو نقطة التحول التي بدأت منها سامسونج بتصنيع نوت ببطارية غير قابلة للإزالة وبلغة تصميم مختلفه ، كان هاتف جميل ولكن البعض امتعض من كونه لا يحمل مأخذ للذاكرة الخارجية. النوت ٧ جاء وحاز على اعجاب الجميع والجميع صفق وهلل له كونه الهاتف الذي يحمل افضل كاميرا وافضل شاشة وافضل اداء. حتى الايفون ٧ لم يقدر على التغلب عليه! 

 

سوء حظ أم سوء تدبير؟ 

 لم يمضي شهرين من اطلاق الهاتف حتى بدأت اخبار انفجارات النوت ٧ تنتشر واصبح الوضع لا يقبل التأجيل. سامسونج دعت الجميع الى استبدال هواتفهم بالنسخة الآمنه ولكن هيهات! حتى النسخ الآمنه عاودت للإنفجار مما أجبر سامسونج على اطلاق الرصاصة الأخير وإيقاف بيع وانتاج الهاتف نهائيا! يالسوء الحظ لهذه الشركة المجتهده فعندما بدا لنا ان الايفون متعثر وسيسقط سقطة كبيره بسبب جمود ابل مع تصميمها القديم واتخاذها خيار عجيب بقتل منذ السماعة. كانت الفرصه سانحة لسامسونج لتصل لعرش الهواتف الذكية ولكن النحس ولعنة انفجار هاتفها الابرز لم ترحمها وأعلنت بالأمس خسائر تناهز ١٧ مليار دولار.

ولعل سامسونج عانت من سوء تدبير القائمين عليها مع مشكلة انفجار الهواتف. فسامسونج تجاهلت الموضوع لأسابيع وعندما بدأت بالتحرك لم تأخذ الموضوع بجدية تامة. لم نشاهد ممثلي سامسونج على قنوات الأخبار يشرحون المشكله ويعتذرون منها او يقومون بتثقيف المجتمع عن هذه المشكله وطرحهم لحلول بشفافية تامه. هذا كله لم يحصل وسامسونج لم تتعامل مع الموقف بشكل صحيح بالعكس تصرفها كان ينم عن سوء تدبير 

نهاية هاتف شجاع 

سلسلة هواتف النوت شجاعة ومن اليوم الأول كانت مختلفه وجريئة، هل هذه نهاية سلسلة النوت؟ لا أعتقد بصراحة ولكن لعل سامسونج تحدث تغيير في مسمى الهاتف على أمل أن تنسينا ما حصل وترجع ثقة الناس بهواتفها. سامسونج تعرضت لجلده موجعه ولكنها ستعود وبقوة وانا متأكد من ذالك 

هل الايفون فعلا آمن؟

هل الايفون فعلا آمن؟